الكوليسترول القاتل الصامت

يعلم رويتر إنه ايضاً من الفئة المٌعرضة لخطر أكبر في حالة الإصابة بالفيروس، فهو في الثانية والسبعين من العمر. لكنه قرر في النهاية عدم إلغاء حفل “المسرح المفتوح”، حيث أن السلطات الالمانية منعت فقط الفعاليات التي يزيد عدد المشاركين على ألف شخص. في نفس الوقت يتخذ رويتر بعض الإجراءات الاحترازية لتقليل خطر العدوى، فجميع المشاركين عليهم ترك بياناتهم حتى يستطيع رويتر إبلاغهم في حالة تأكد إصابة أحد الحاضرين بفيروس كورونا فيما بعد. كما تعطيه زوجته بعض النصائح للوقاية من العدوى ومنها منع الأحضان والحفاظ على مسافة بين كل شخص وأخر. 

الخوف من الوحدانية 

خالف رويتر نصيحة زوجته مرة واحدة فقط عند رؤيته لصديق عزيز احتضنه بحرارة. لكنه حاول ألا يكرر ذلك مع الأخرين وحياهم ضاحكاً “تحية الكورونا”، وهي طريقة السلام بكوع اليد التي انتشرت مؤخراً بدلاً من المصافحة بالأيدي. فجميع الحاضرين يعلمون أن إصابتهم بالعدوى قد لا تنتهي بالشفاء. ورغم ذلك لم يرد الكثيرون منهم البقاء في المنزل. أحد هؤلاء ماريون ذات الـ 72 عاماً. فهي تكتب الشعر و ستعرض بعض كتاباتها في الحفل. ماريون أيضاً تعاني من أحد أمراض الجهاز التنفسي المزمنة وتقول: “حذرتني ابنتي من القدوم، ولكني لم أرد إلغاء عرضي.” 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق