السرطان.. صراع الكيماوي وبذور الفاكهة

تشير تقارير الاتحاد الفيدرالي الدولي للسكري إلى أن هناك نحو 382 مليون شخص مصاب بداء السكَّري في العالم، ويعيش 316 مليوناً آخرون مع اضطراب تحمُّل الغلوكوز وهم في عرضة لتطوُّره إلى داء السكري من النوع الثاني، وسوف يصل العدد إلى 592 مليوناً بحلول عام 2035. ويعيش 80 في المائة من العدد الكلي للمصابين في البلدان ذات الدخل المادي المنخفض والمتوسط. ومع وجود 175 مليون حالة غير مشخَّصة في الوقت الحاضر، فإن عدداً كبيراً من المصابين بداء السكَّري يتقدمون نحو مرحلة المضاعفات من غير أن يكونوا مدركين ذلك. وتتوقع منظمة الصحة العالمية في تقاريرها أن يصبح مرض السكري سابع مسبب للوفاة الرئيسية في العالم بحلول عام 2030، كما تتوقع ارتفاع مجموع الوفيات الناجمة عن السكري بأكثر من 50 في المائة في السنوات العشر المقبلة، حيث يموت شخص حالياً كل 6 ثوانٍ بسبب داء السكري. *إقليمياً ومحلياً تعتبر المملكة والكويت وقطر من بين 10 دول ذات معدل الانتشار الأعلى لداء السكري. ويعزى ذلك إلى التغييرات الاجتماعية والاقتصادية في دول الخليج التي أدت إلى التغيرات السلبية في نمط الحياة مثل نقص النشاط البدني، مما أدى إلى زيادة انتشار السمنة، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالمرض التي تجاوزت 10 في المائة في كثير من دول المجلس، مما يعني أن المجتمع الخليجي أصبح مصاباً أو سيصاب بالسكري بنسبة تزيد على 20 في المائة، وهي نسبة مرتفعة جداً إذا ما قورنت بالدول الأخرى. * ورشة عمل وتعتبر السعودية من ضمن العشرة الأوائل في دول العالم التي ينتشر فيها هذا المرض، حيث تحتل المركز السابع بوجود ما يقرب من 4 ملايين شخص مصاب يمثلون نحو 24 في المائة من الفئة العمرية بين 20 و79 سنة، إضافة إلى أكثر من مليون ونصف المليون مصاب من غير تشخيص، ويموت بسبب السكري ومضاعفاته أكثر من 22 ألفاً سنوياً. «السكري يحتاج وقفة أهل»، هو عنوان ورشة عمل متخصصة، انطلقت فعالياتها في مدينة جدة يوم 20 يونيو (حزيران) الحالي تجاوباً مع الحقائق والأرقام الواردة أعلاه. افتتح الورشة الدكتور محمد حسن باجبير، مساعد مدير الشؤون الصحية للخدمات الطبية المساعدة بصحة جدة نيابة عن وكيل وزارة الصحة للخدمات العلاجية، الدكتور طريف الأعمى. شارك في البرنامج العلمي نخبة من الأطباء المتخصصين والاستشاريين. تم تسليط الضوء في ورشة العمل على أهمية الدور النفسي والمعنوي الذي يمكن أن تلعبه الأسرة والمجتمع في التخفيف على مريض السكري ومساعدته في تجاوز مراحل العلاج والتعايش مع المرض بطريقة صحية وسليمة. * طفل السكري في المدرسة تحدث في الندوة الدكتور عبد العزيز عبد الله التويم، استشاري أمراض غدد وسكري الأطفال في مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بجدة نائب رئيس الجمعية السعودية لطب الأطفال، عن أهم المشكلات التي قد تواجه أطفال السكري في المدارس، حيث تصل الإصابة بالسكري من النوع الأول بين الأطفال السعوديين إلى نسبة 4 في المائة من مجموع نسبة مرضى السكري، إضافة إلى أن نحو 35.5 في المائة من أطفال المملكة يعانون من السمنة التي ترفع بدورها نسبة الإصابة بالسكري.
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق